Almadina Concept

Almadina Concept

02.02.2009 - Eclairage : Oslo et Armes de Ghazza I ( à suivre) - أوســلــو، و ســلاح غــزة

على هامش مذبحة غزة الصامدة :

أوســلــو، و ســلاح غــزة

"حــديــث مــوثــق"

الــجــزء الأول

                                                بقلم / محمد سيف الدولة

من الأهمية دائما العودة لأصول المسائل ، حتى نستوعب

 ما يدور الآن، وحتى لا نكرر أخطاء الماضي:

 

انطلق الميثاق الوطني الفلسطيني الصادر في عام 1968 من ذات الثوابت التي حكمت الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية منذ فجر المشروع الصهيوني في المنطقة ، أي منذ بداية القرن العشرين .

وأهم ما يتضمنه الميثاق هو:

§        إن فلسطين، كل فلسطين ارض عربية،

§        وان دولة إسرائيل غير مشروعة ولن تكون،

§        وان المقاومة المسلحة هي الطريق الوحيد لاسترداد الأرض،

من هذا المنطلق المبدئي انطلقت م.ت.ف في حركتها منذ 1965 والى ما بعد عام 1982،

ففي عام 1982 اجتاحت القوات الصهيونية بيروت وأمرت بإخراج كل القوات الفلسطينية من لبنان بعيدا عن الحدود الإسرائيلية وإلا سترتكب مذبحة ، فخرجوا في ظل صمت عربي وتواطؤ دولي كالمعتاد وتم نفى القيادة إلى تونس،

في تونس مورست كل أنواع الضغط على أبو عمار ورفاقه، وتم تسويتهم على نار هادئة من اجل دفعهم إلى التسوية مع إسرائيل، الأمر الذي نجح في النهاية، وتم إخضاع إرادتهم و أوصلهم إلى توقيع اتفاقيات أوسلو في عام 1993،

ما هي خلاصة اتفاقيات أوسلو :

§        هي التنازل عن فلسطين 1948،

§        والاعتراف بمشروعية دولة إسرائيل وحقها التاريخي في هذه الأرض،

§        والقبول بان فلسطين هي الضفة الغربية وغزة فقط،

§        والتنازل عن المقاومة المسلحة كطريق لتحرير الأرض المحتلة ( الضفة وغزة )،

§        واعتماد طريق المفاوضات طريقا وحيدا للحل،

§        ونزع السلاح الفلسطيني وتفكيك أي بنى عسكرية فلسطينية،

§        والاكتفاء بقوات شرطة قوامها 9000 جندي في الضفة وغزة معا ، تسلم قوائم بأسمائها إلى إسرائيل،

§   مجمل تسليحها لا يتعدى 7 آلاف قطعة سلاح شخصية خفيفة و 120 مدفع رشاش من عيار 3 بوصة و 5 بوصة و 45 عربة مدرعة ذات عجلات من طراز يتفق عليه الجانبين

§        و اعتبار أي سلاح ما عدا ذلك هو سلاح غير مشروع يجب نزعه

§        و اعتبار أي شخص يحمل السلاح غير أفراد الشرطة إرهابي

§        والتزام فلسطيني بتنظيف  الأرض  من أي أعمال أو منظمات إرهابية فيما أسموه بالبنية التحتية للإرهاب

§        وان يتم ذلك من خلال لجنة التنسيق الأمني الفلسطيني الإسرائيلي المشترك

ماذا أخذت السلطة الفلسطينية في المقابل :

§        وعدا بالانسحاب التدريجي مع إعادة انتشار لقوات الاحتلال في مساحات محدودة

§        وان يتم الانسحاب بشكل متناسب مع انجاز السلطة الفلسطينية لمهماتها الأمنية

§        و ان يتم التفاوض على مراحل وصولا إلى مفاوضات الحل النهائي التي لم يصلوا لها أبدا ولن يصلوا .

§    في هذه الأثناء ستتولى إسرائيل مسؤولية الدفاع  و ستسيطر على الحدود مع مصر والأردن وعلى والمعابر والطرق الرئيسية والمياه الإقليمية والمجال الجوى

§        وستحتفظ بعدد من المستوطنات في الضفة الغربية وستتكفل قواتها بحمايتهم

§        وتؤجل قضايا القدس و اللاجئين والحدود والمياه ...الخ إلى الحل النهائي

§        و في جميع الأحوال ستكون الدولة الفلسطينية إن قامت دولة منزوعة السلاح

المباركة الدولية والعربية :

§   باركت الولايات المتحدة وشرعياتها الدولية هذه الاتفاقية فورا من حيث هي أول اعتراف فلسطيني على مدى قرن كامل بثلاثة أمور :

§        شرعية إسرائيل

§        يهودية فلسطين 1948

§        نبذ المقاومة المسلحة كطريق للتحرير

 

وبدأت حركة صهيونية أمريكية دؤوبة لإعادة ترتيب كل الأوراق انطلاقا من الثوابت الفلسطينية الجديدة ورتبوا نتائج  خطيرة  على هذه الثوابت ، كان أهمها :

§        أن أصبح كل من لايعترف بإسرائيل إرهابي

§        و كل من يطالب بباقي فلسطين إرهابي

§        وكل من يقاوم الاحتلال إرهابي ، يجب استئصاله وتصفيته واغتياله

§        وبالطبع غير معترف به ومحظور التفاوض معه

§        وأصبح سلاح المقاومة غير مشروع،

§        وصواريخها إرهابية مجرمة،

§        وأصبح العدوان على غزة دفاعا مشروعا عن النفس،

§        واعتبر منع السلاح عنها هو أولوية صهيونية وأمريكية ودولية قصوى،

كانت هذه هي حكاية أوسلو وفيما يلي أسانيدها الموثقة:

أولا ـ من بنود الميثاق الوطني الفلسطيني الصادر عام 1968 :

§        المادة 9   " الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين وهو بذلك استراتيجيا وليس تكتيكا "

§   المادة 19   " تقسيم فلسطين الذي جرى عام 1947 وقيام إسرائيل باطل من أساسه مهما طال عليه الزمن لمغايرته لإرادة الشعب الفلسطيني وحقه الطبيعي في وطنه "

§   المادة 20   " يعتبر باطلا كل من وعد بلفور وصك الانتداب وما ترتب عليهما وأن دعوى الترابط التاريخية والروحية بين اليهود وفلسطين لا تتفق مع حقائق التاريخ ولا مع مقومات الدولة في مفهومها الصحيح. "

§   المادة 21   " الشعب العربي الفلسطيني معبرا عن ذاته بالثورة الفلسطينية المسلحة، يرفض كل الحلول البديلة من تحرير فلسطين تحريرا كاملا ويرفض كل المشاريع الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية أو تدويلها. "

 

تم إلغاء هذه المواد ضمن 12 مادة أخرى من قبل المجلس الوطني الفلسطيني ، بناء على طلب إسرائيل وتطبيقا لاتفاقيات أوسلو وفى حضور الرئيس الأمريكي كلينتون في 14 ديسمبر 1998

يـــتـــبــع

بقلم / محمد سيف الدولة - القاهرة في : 29 يناير 2009



02/02/2009
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Politique & Société pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 1650 autres membres